اوراد نيوز
اوراد نيوز

شرطة مكافحة المخدرات تحذر من الشيطان

متابعات_أورادنيوز

حذّرت  شرطة  مكافحة المخدرات من خطورة المخدرات على المجتمع السوداني، وشددت على ضرورة التوعية المجتمعية لجهة انها غزو غربي .

 

 

وتحدث المساعد أحمد النور خلال منتدى الكرامة (عزة وطن) تحت عنوان (المخدرات واثرها على المجتمع) ، الذي إقامته الإدارة العامة للثقافة والإعلام والاتصالات بمحلية شندي (الاربعاء) على خلفية اليوم العالمي لمكافحة المخدرات،

أشار إلى أن أكثر المخدرات خطورة مايسمى ب (الشيطان) لجهة انه يخلط بين وظائف الكلى والكبد ويجعل الرجل إمرأة ويمكن أن يؤدي إلى

الوفاة او فقدان الوعي ، وأقل هذه المخدرات خطورة هو (الخرشة)، منوها ان جسم الإنسان يحتمل فقط 100 مل جرام مخدرات (بنج عملية) ، وازيد منها تؤدي للدخول في الإدمان.

 

 

وكشف عن ارتفاع حجم الضبطيات مبينا ان حجمها فقط على مستوى محلية شندي خلال العام 2023 بلغ 624 بلاغا تحت مواد القانون الجنائي (20،16 ،15) حيازة ،تعاطي ترويج وتجارة ، ونبه الى ان المتهمين يشملون سودانيين اجانب ، واكد ان كل من يتعامل في المخدرات يُعرّض نفسه للمحكمة.

 

 

وعزا دخول المخدرات للسودان رغما عن وجود الأجهزة الشرطية والرقابية لجهة ان حدود السودان مفتوحة ، منوها ان المخدرات هدامة لاقتصاد الدول ، مؤكدا ان مكافحتها تحتاج إلى ضمير(صاحي) -على حد قوله-

من ناحيته قال وكيل أعلى نيابة شندي حسب الرسول مصطفى ان الإدمان الأخطر تجاوز المخدرات وأصبح إدمان الكتروني ورقمي ، وطالب الأسر السودانية وأولياء الأمور لليقظة من تعامل الأبناء خاصة مع أجهزة الهواتف الذكية وتابع “المخدر التقليدي زمنه انتهى تبقى الإلكتروني الرقمي والانترنت”، مبينا ان القانون الجنائي أصدر عقوبات لمحاكمة المتورطين في الاتجار او الحياة او الترويج) .

 

 

إلى ذلك كشف وكيل ثاني نيابة مولانا علي عمر عن خطورة استخدام الأطفال في الترويج ، لافتا الى ان النيابة محكومة بتشجيع محدد حيث يتم اطلاق الطفل المستخدم لجهة انه قاصر ، وفيما يتعلق ببيع صيدليات ادوية(الكحة) بدون روشتة ،قطع بأن قانون المخدرات قوي وليست فيه مشكلة ، بيد انه قطع بأن القانون الجديد لا يوجد فيه نص جنائي يُجرم الصيدلي للبيع بدون روشتة.

 

 

من ناحيته اوضح الاستاذ بجامعة شندي د.خالد حسن عبدالله ان المخدرات سبب للإصابة بمرض الاكتئاب النفسي (الشيزوفرينيا ) ونوه الى ان المدمن ويؤدي إلى هلاوس سمعية وبصرية وتلبس الشخص افكار انتحارية وفقدان الرغبة في الحياة فضلا عن إتلاف الأعصاب وتحطيم الشخصية.

 

 

وأشار إلى أن زيادة معدل النوم لدى أحد افراد الاسرة تمكن من معرفة الإدمان فضلا عن الهيجان ، وطلب المال باستمرار والشكوى من الصداع باستمرار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.